هذه هي اسباب منع تصوير ”برج ايفل ” في المساء

مواضيع مفضلة

الخميس، 7 فبراير 2019

هذه هي اسباب منع تصوير ”برج ايفل ” في المساء




برج إيفل أحد المواقع الشهيرة العالمية المميزة، وهذا البرج هو علامة بارزة من علامات باريس، ومن يذهب إلى برج إيفل بالطبع يقوم بالتصوير بجانب هذا البرج، ولكن قد لا يعرف الكثير أن التصوير عند برج إيفل في المساء يعد من الأمور الممنوعة وهذا ما سوف نوضحه لكم.

نبذة عن بناء برج إيفل


برج إيفل هو أحد المعالم الشهيرة في باريس ويبلغ ارتفاعه حوالي 324 متر، وهو ممتد في أقصى الشمال الغربي من حديثة شامب دي مارس بالقرب من نهر السين.
أنشئ برج إيفل عن طريق غوستاف إيفل ومعاونيه بسبب افتتاح المعرض الدولي في باريس عام 1889، وكان في البداية يسمى برج 300 متر في الافتتاح.
ومن هذا الوقت وأصبح هذا البرج رمز للعاصمة الفرنسية، وهو عنصر الجذب الأول في فرنسا.
يعتبر برج إيفل يمثل تاسع موقع فرنسي في عدد الزيارات في المعالم الأثرية ول العالم.
وقد بقي برج إيفل على مدار 41 عام من المعالم الأكثر ارتفاعًا في العالم، وزادت ارتفاعه الكثير من المترات أكثر من الهيئة التي بنى عليها في البداية، ووصل ارتفاعه الآن إلى 327 متر في عام 2011.
استعمل برج إيفل في الماضي في العديد من التجارب العملية، وهو في يومنا هذا يستخدم في بث برامج الراديو والتلفاز.

التصوير لدى برج إيفل في المساء


التصوير عند برج إيفل في الليل يعتبر أمر غير قانوني، ويعرض صاحبه للمسائلة القانونية ولدفع غرامة مالية.
هذا الأمر لا يعرفه الكثير من الناس على مستوى أنحاء العالم، ولكن وسائل الأعلام الفرنسي أوضحت ذلك الأمر عبر الإعلام، وقالت أنه على الرغم من أن برج إيفل ملكية عامة لكن الأضواء التي تبهر زوار باريس في الليل هي جزء فني خاص بباريس فقط، وعلى هذا النحو فإن أي صورة تلتقط لبرج إيفل في الليل تتطلب موافقة من صاحب هذا العمل الفني.
وهذه النظرية ليست نظرية فكاهية، بدليل أن أي موقع إليكتروني لن يسمح لك بنشر صور لبرج إيفل في المساء إلا بعد موافقة مسبقة من الشركة المكلفة بإدارة برج إيفل.

السياحة في برج إيفل


يتكون برج إيفل من ثمانية عشر ألف وثمان وثلاثين قطعة من الحديد، مثبتة على مليون ونصف مسمار.
يتكون البرج من ثلاث طوابق وسبعة مصاعد كهربائية، ومطعمين مختصين بتقديم الوجبات الغذائية للزوار، ويستغرق المصعدة حتى يصل من أسفل إلى أعلى البرج حوالي ثمانية دقائق.
صمم هذا البرج مجموعة من المصممين هم ستيفن سوفيستري، والمهندس موريس كوتشلن، وإيميل نوغيير، وكان ذلك تحت رعاية المهندس غوستاف إيفل، ولهذا سمي البرج على اسمه.
كان هذا البرج يستخدم في الماضي لإجراء التجارب العلمية فيما يختص بالطقس، والرصد الجوي والسقوط الحر.
يعتبر برج إيفل أحد النصب التاريخية الشهيرة في العالم، وهو جزء من التراث العالمي الذي وضع عن طريق هيئة اليونسكو.
اشترك في بناء هذا البرج ما يقرب من خمسون مهندس، وثلاثمائة عامل.
يتم طلاء البرج كل سبعة أعوام بشكل دائم للحفاظ على إظهار رونقه، وحمايته من التآكل بسبب العوامل الجوية.
في المساء يتم إضاءة البرج بشكل كامل ويصبح منظر غاية في الجمال، ولكن يعتبر تصوير البرج في المساء من الأمور الغير قانونية والتي قد يعرض صاحبها للغرامة المالية.

إرسال تعليق

بحث هذه المدونة الإلكترونية

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

أرشيف المدونة الإلكترونية

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف